دعوات للتظاهر في جنوب اليمن بعد انهيار الريال اليمني وارتفاع اسعار السلع وفشل الحكومة

أطلق ناشطون جنوبيون على منصات التواصل الاجتماعي دعوات إلى انتفاضة شعبية في العاصمة عدن وبقية المحافظات؛ تنديدًا بتدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في المحافظات المحررة.

وتصدر هاشتاق جديد على تويتر ، تحت وسم “#انتفاضة_شعبية_جنوبية” دعا ناشطون عبره إلى انتفاضة شعبية في عدن، والخروج إلى الشوارع تنديدًا بتدهور الأوضاع المعيشية والأمنية وانهيار العملة المحلية.

وذكرت مصادر محلية في عدن أن محتجين من أبناء حي البريقة منعوا شاحنات تحمل الوقود من الخروج من مخازن ومستودعات خاصة في المديرية، وسمحت فقط بخروج الوقود الخاص بالمحطات الكهربائية والمستشفيات وغيرها من القطاعات الخدمية.

ويطالب المحتجون بضرورة تخفيض أسعار المشتقات النفطية، التي شهدت هي الأخرى ارتفاعًا جديدًا خلال اليومين الماضيين في السوق السوداء؛ جرّاء انعدامها في محطات البيع الحكومية والخاصة.

وفاقم الأزمة التي يعيشها سكان عدن انهيار العملة المحلية، حيث بلغ سعر صرف الدولار الأمريكي في عدن السبت نحو 531 ريالًا، وهو أعلى سعر صرف في تاريخ العملة الذي أدى إلى ارتفاع أسعار السلع والخدمات الضرورية.


بدوره رأى الكاتب والمحلل السياسي هاني مسهور في تغريدة له: أن الأمور وصلت إلى “ما لا يمكن احتماله ومع إصرار حكومة بن دغر تعذيب الناس والتنكيل بهم عبر حرمانهم من الخدمات الأساسية تبدو عدن في طريقها لانتفاضة شعبية”.

أما الناشط علي لكمح فطالب بتحسين الأوضاع المعيشية في المناطق المحررة في جنوب البلاد منددًا بسياسة تعليق الفشل الحكومي على شماعة العمليات العسكرية الدائرة شمال بلاد “ليس من المقبول بأي حال من الأحوال أن نرى أهالي الجنوب المحرر يموتون جوعًا واحدًا تلو الآخر بانتظار تحرير الشمال من الحوثي. اذهبوا لتحرير الشمال لكن دعونا نعيش حياتنا بكرامة”.

ولم تعلق أي جهة على تلك الدعوات التي يترقب أن تدشن في الشارع اليوم الأحد، لكن وسائل إعلام محلية نشرت تأييد الكثير من قيادات وعناصر المقاومة الجنوبية لمطالب الشعب، مؤكدة أن المقاومة الجنوبية ستقف إلى جانب الشعب في مطالبه العادلة التي تمس الجميع دون استثناء .