تغريم عايض القرني 120 الف ريال سعودي بعد سطوه على كتاب ونسبه انه مولفه

كسبت ورثة الدكتور #عبدالرحمن_باشا قضية رفعت على الشيخ #عائض_القرني لسطوه على كتاب والدهم "صور من حياة الصحابة"، حيث قدم القرني قراءة حرفية من الكتاب خلال تقديمه برنامجا باسم "هذه حياتهم"، وتكلم فيه عن مجموعة من صحابة الرسول عليه الصلاة والسلام، وذلك خلال البرنامج الذي من المفترض أن القرني مؤلفه.
وجاء في الحكم إلزام المدعى عليه بدفع غرامة 30 ألف ريال بسبب انتهاكه حقوق الملكية الفكرية، وإلزام الإذاعة التي بثت البرنامج بإيقاف إعادة حلقات البرنامج، وأيضا إلزام المدعى عليه بدفع تعويض قدره 120 ألف ريال سعودي لشركة دار الأدب الإسلامي.

وذكر محامي ورثة باشا، عبدالرحمن اللاحم لـ"العربية.نت"، أن الورثة تقدموا بدعوى ضد الشيخ القرني، وذلك لسطوه على جزء من كتاب والدهم، وتقديمه باسمه في برنامج إذاعي.
وتابع المحامي: "قام الشيخ بقراءة من كتاب موكلي نصاً دون زيادة أو نقصان، وهو لم يعتقد أن في هذا تجاوزاً لقانون الحماية الفكرية، واعتبر أن الموضوع حق متاح للجميع، وبعد تقديم الدعوى أمام لجنة الحماية الفكرية، استمرت القضية قرابة 5 سنوات من عام 1434هـ، وكان خلالها يطلب محاولات للصلح دون جدوى، وتم بعدها رفع الدعوى قضائيا، وحصلنا على الحكم أعلاه، وسوف نستأنفه لاعتراضنا على الحكم، لأننا نعتبره مخففا".
وأكد الباشا خلال لقاء سابق أن القرني قام بتقديم برنامج باسم "هذه حياتهم"، وتكلم فيه عن مجموعة من صحابة الرسول، وجاء خلال البرنامج الذي من المفترض أن القرني مؤلفه، اعتداء سافر على كتاب والده د.عبدالرحمن الباشا "صور من حياة الصحابة"، حيث قدم القرني قراءة حرفية من كتاب والده خلال تقديمه لـ 9 من صحابة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام وهم: (عبد الله بن حذافة، أبو عبيدة الجراح، عبد الله بن جحش، عمرو بن الجموح، أبو أيوب الأنصاري، أبوطلحة الأنصاري، البراء بن مالك، عمير بن وهب، حبيب بن زيد)، وذلك دون ذكر للمصدر أو حتى الاستئذان، بل إنه ادعى أن ذلك من إعداده، ونسب ذلك المجهود العلمي والفكري لنفسه، كما هو وارد في مقدمة ونهاية البرنامج.